الخارجية العراقية تستدعي سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا وكندا

صرح وكيل وزارة الخارجية العراقي عبد الكريم هاشم أن وزارة الخارجيّة استدعت سفراء فرنسا وبريطانيا والقائم بالأعمال الألمانيّ مُجتمِعين، كما استدعت سفير كندا في بغداد على خلفيّة البيان المُشترَك الذي أصدرته هذه السفارات.

وأكد عبدالكريم هاشم الوكيل الأقدم لوزارة الخارجية العراقي، أن وزارة الخارجية ترفض “ما اشتمل عليه هذا البيان
من مضامين وأنّه يُمثل تدخّلاً مرفوضاً في الشأن الداخليِّ للعراق، ومُخالفة واضحة للمادّة أوّلاً من اتفاقيّة فيينا
لتنظيم العلاقات بين الدول”.

واضاف أنَّ مَهمَّة السفراء لدى بغداد هي تعزيز العلاقات، وتمتينها، وبناء قاعدة مصالح مُشترَكة من
دون التدخُّل في شُؤُونه الداخليّة وإذا كان ثمّة حاجة لإصدار بيان بشأن يخصّ العراق ينبغي التنسيق
مع وزارة الخارجيّة، وهو معمول به من قِبَل البعثات الأخرى المعتمدة لدينا.

assaha3

واعتبر وكيل وزارة الخارجية العراقي، ما يحدث في بغداد وعدد من المحافظات من تظاهرات
بأنه إفراز طبيعيّ لحالة الديمقراطيّة التي يعيشها العراقـيُّون الذين أسّسوا حقبة إدارة شُؤُونهم في وثيقة الدستور.

وأوضح أن الحكومة تعاطت مع المظاهرات على أنّها مطالب إصلاحيّة حقة ينبغي الاستجابة لها؛ فأطلقت عدداً من الحُزَم الإصلاحيّة في إطار تلك الاستجابة وشرعت الحكومة في إجراء تحقيقات شفّافة في ما حدث من أعمال عنف، وقامت باتخاذ إجراءات قانونيّة لمُحاسَبة الجُناة، وتقديمهم إلى العدالة.

كان بيان مشترك لسفارات فرنسا وألمانيا وبريطانيا قد إدان استهداف المتظاهرين السلميين في العراق، كما طالب رئيس حكومة العراق المستقيل عادل عبد المهدي، بضمان إبقاء قوات الحشد الشعبي بعيدا عن مواقع الاحتجاج.بغداد – (د ب ا )
العودة