التغيّر المناخي يترك مضاعفاته على الصيد البحري

ترك التغيّر المناخي مضاعفاته على الحياة البحريّة والحيوانيّة في كندا، ولكنّ الكركند سلم منها في  نيوفاوندلاند ولابرادور حسب نقابة الصيّادين في المقاطعة.

ويقول ديفيد ديكر أمين صندوق النقابة إنّ التغيّر المناخي يدفع بالكركند للهجرة نحو الشمال.

وارتفع حجم كميّات الكركند التي تمّ اصطيادها في المقاطعة بنسبة 80 بالمئة خلال السنوات الخمس الأخيرة.

ورغم هذا الارتفاع، ما زالت كميّات الكركند تشكّل 3 بالمئة فقط من مجوع الكميّات التي يتمّ اصطيادها
في مقاطعات الشرق الكندي من هذا الصنف من ثمار البحر.

assaha4

وارتفعت قيمة الكميّات التي تمّ اصطيادها من 16 مليونا إلى 80 مليون دولار خلال الفترة الممتدّة
بين عامي 2014 و 2019 حسب وزارة الصيد والمحيطات الكنديّة.

ويتوقّع أرنو لوبري الباحث في معهد العلوم البحريّة في العاصمة سانت جونز أن يتضاعف حجم كميّات الكركند في المقاطعة.

ويعمل لوبري على مشروع لتعداد صغار الكركند التي تتواجد في قعر البحر، ما يمكنّه من توقّع ما سيكون عليه مخزون الكركند في غضون 15 سنة.

ويقول الباحث إنّ النظام البيئي في المقاطعة سيكون أكثر ملاءمة للكركند في السنوات المقبلة بسبب ارتفاع حرارة المياه.

وارتفع عدد أيّام السنة التي تكون فيها حرارة المياه ما بين 12 إلى 18 درجة مئويّة، ممّا يعزّز استمراريّة اليرقات حسب الباحث أرنو لوبري(راديو كندا الدولي/ راديو كندا)
العودة