فريق ريال مدريد ليسوا غرباء على أرضهم.

يخوض ريال مدريد، 6 من أصل 11 مباراة متبقية من الدوري الاسباني للدرجة الأولى لكرة القدم، على ملعب ألفريدو دي ستيفانو، ويملك “الملكي” في تشكيلته الحالية، 10 من أصل 25 لاعباً، تحت قيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، خبرة بأرض هذا الملعب، من خلال مشاركتهم مع فرق المراحل السنية بالنادي، باستثناء قاد الفريق سيرجيو راموس، والذي شارك في مباراة واحدة فقط احتفالًا بافتتاح هذا الملعب عام 2006.

وبلغ مجموع مباريات لاعبي ريال مدريد العشر على ملعب ألفريدو دي ستيفانو 188 مباراة، وستصل إلى 194 بعد إقامة الست مباريات على ملعبة  ، حسب ما أشارت صحيفة “آس”.

 ناتشو هيرنانديز، يأتي قائمة أكثر لاعبي ريال مدريد الحاليين، خوضاً لمباريات على ملعب ألفريدو دي ستيفانو، وكان ذلك في الفترة ما بين عامي 2008 و2013، قبل أن يصعده المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو إلى صفوف الفريق الأول، وهو في الثالثة والعشرين من عمره، ولكن لن يتمكن ناتشو من المشاركة في مباريات فريقه المقبلة، بسبب الإصابة العضلية الذي عانى منها منذ ساعات قليلة.بينما لعب لوكاس فاسكيز، في صفوف فريق شباب الريال من عام 2010 إلى 2014، وزامل آنذاك ألفارو موراتا وخيسي، ناتشو وكارفاخال، وفي الثالثة والعشرين من عمره رحل إلى إسبانيول على سبيل الإعارة، وعاد الموسم الذي يليه إلى ريال مدريد، ليبقى ضمن صفوف الفريق الأول حتى وقتنا الحالي.

ولعب داني كارفاخال، ضمن صفوف فريق الشباب في الفترة من عام 2010 إلى 2012، ثم رحل بعدها معاراً إلى باير ليفركوزن الألماني ليقدم أداءً مميزاً قاده للدخول في التشكيلة المثالية للدوري الألماني آنذاك، ليعود بعدها إلى ريال مدريد ويسيطر على مركز الظهير الأيمن نظراً لأدائه الرائع.

بينما تم تصعيد ماريانو دياز، من أحد فرق الشباب بالنادي إلى كاستيا في عام 2014، وظل هناك عامين سجل خلالها بملعب ألفريدو دي ستيفانو 18 هدفاً ليرحل فيما بعد إلى أولمبيك ليون الفرنسي محرزاً 21 هدفاً، ليعود في صيف عام 2018 إلى ريال مدريد.

وانضم الأوروجوياني فيديريكو فالفيردي، إلى ريال مدريد قادماً من نادي بينيارول وهو في السابعة عشرة من عمره، وفور وصوله انضم إلى كاستيا ليقدم موسمًا كبيرًا، ثم أُعير فيما بعد إلى ديبورتيفو لاكورونيا ليعود بعدها إلى الفريق الأول ويقتنص مؤخرًا مركزه بالتشكيلة الأساسية لزيدان.

وانضم كاسيميرو إلى ريال مدريد في عام 2013 مقابل 5.5 مليون يورو قادماً من ساو باولو، وشارك مع كاستيا لمدة 6 شهور فقط ليرحل بعدها معارًا إلى بورتو البرتغالي، واكتسب هناك خبرة كبيرة ليعود بعد موسم واحد فقط إلى صفوف الفريق الأول ويصبح أحد أعمدته الأساسية.

بينما فضل مدرب ريال مدريدالسابق جولين لوبيتيجي الدفع باللاعب البرازيلي فينيسيوس جونيور إلى صفوف فريق كاستيا بدلًا من الفريق الأول، وكان ذلك في موسم 2018-2019 ليسجل 4 أهداف ويمرر كرة حاسمة، وبعد قدوم المدرب السابق سانتياجو سولاري رأى أنه قد يستفاد من مهارة فينيسيوس ليستمر اللاعب بعدها ضمن صفوف الفريق الأول حتى بعد عودة زيدان إلى منصبه مرة أخرى.

وبعد تعاقد ريال مدريد مع رودريجو جويس الصيف الماضي، انضم إلى صفوف الفريق الأول ليكتب اسمه بحروف من نور بعد أن سجل هاتريك في مباراة جالطة سراي التركي بدوري الأبطال، وبرغم ذلك فضل زيدان استبعاده من قائمته في عدة مباريات مما دفعه للمشاركة تحت قيادة راؤول جونزاليس.

في حين، تعاقدت ادارة النادي ملكي مع البرازيلي رينير جيسوس في يناير الماضي، ليشارك في مباراتين مع فريق كاستيا محرزاً هدفين، وأخيراً، خاض راموس مباراة واحدة بملعب دي ستيفانو بتاريخ 9 مايو 2006، احتفالاً بافتتاح الملعب، واستضاف ريال مدريد فريق ستاد ريمس الفرنسي، لينتهي اللقاء بفوز صاحب الأرض 6-1، ليحمل الأول توقيع راموس الذي كان يبلغ من العمر وقتها 20 عاماً. المصدر البيان الرياضي