الحكومة الكنديّة أطلقت برنامج استعادة فائض المواد الغذائيّة.

ماري كلود بيبو وزيرة الزراعة
ماري كلود بيبو وزيرة الزراعة
assaha3

أطلقت الحكومة الكنديّة برئاسة جوستان ترودو اليوم  برنامج استعادة فائض  المواد الغذائيّة  الذي يهدف لدعم المزارعين وبنوك الغذاء والكنديّين الذين يحتاجون للمساعدة من أجل تأمين الغذاء  وسط الظروف الصعبة التي أدّت إليها جائحة كوفيد-19.

وأعلنت  ماري كلود بيبو وزيرة الزراعة عن  مساعدة ماليّة قدرها 50 مليون دولار للبرنامج الذي يتيح نقل العديد من المواد الغذائيّة مثل البطاطس ومنتجات البساتين والأسماك وثمار البحر واللحوم بأكبر قدر من الفعالية عبر نظام الغذاء، إلى الذين يحتاجونها..”وجدت العديد من العائلات الكنديّة نفسها أمام كميّة غير كافية من الطعام، وتناول البعض كمّيات أقلّ من الطعام لأنّ ثمنها لم يكن متوفّرا لديهم”: ماري كلود بيبو وزيرة الزراعة الكنديّة.وكانت الوزيرة بيبو قد كشفت في أيّار مايو الفائت عن  نيّة الحكومة في إطلاق برنامج  لشراء فائض المواد الغذائيّة  من أجل دعم  المنتجين الزراعيّين وبنوك الغذاء  .ويواجه المنتجون الزراعيّون أزمة في تصريف منتجاتهم بعد تراجع الطلب منذ أن أقفلت المطاعم أبوابها التزاما بالإجراءات المتشدّدة للوقاية من فيروس كورونا المستجدّ والحدّ من انتشارهوتتعاون الحكومة في برنامج إعادة توزيع فائض المواد الغذائيّة مع المنظّمة الخيريّة سكند هارفيست Second Harvest، ومنظّمة بنوك الغذاء الكنديّة،  بالإضافة إلى عدد من شركات المواد الغذائيّة والمنظّمات غير الربحيّة.وقد عاش واحد من بين 7 كنديّين في عائلة عانت من عدم استقرار الأمن الغذائي على مدى شهر واحد خلال الجائحة حسب وكالة الإحصاء الكنديّة.وقدّمت الحكومة في نيسان أبريل الماضي مساعدة بقيمة 100 مليون دولار إلى بنوك الغذاء التي ارتفع الطلب عليها بعد أن فقد الكثيرون أعمالهم بسبب جائحة كوفيد-19. راديو كندا الدولي