إطالة عمر الأزمة في ملف خشب البناء بين كندا و الولايات المتحدة.

الخشب
الخشب

أنحت كندا باللائمة على الولايات المتحدة في إطالة عمر الأزمة في ملف خشب البناء بين البلديْن بعد أن أعلنت الإدارة الأميركية اليوم استئناف حكم صادر عن منظمة التجارة العالمية لصالح كندا في هذا الملف.

assaha3

وصدر الحكم في 24 في (أغسطس) الفائت وأعطى الحق لكندا التي تطالب منذ عام 2017 بإلغاء الرسوم التي تفرضها الولايات المتحدة على خشب البناء المستورد من كندا. وكان ذاك تاسع نزاع تجاري بين البلديْن في ملف خشب البناء.وتفرض الولايات المتحدة بشكل منتظم رسوماً عقابية على خشب البناء الصمغي المستورد من كندا منذ 40 سنة.وتقول الولايات المتحدة إنّ منتجي خشب البناء الكنديين يصرّفون إنتاجهم في السوق الأميركية بأسعار متدنية جداً.

وترى الإدارة الأميركية أنّ السلطات الكندية تدعم هؤلاء المنتجين بشكل مكثّف وغير شرعي من خلال الإدارة العامة للغابات في كندا. لكنّ منظمة التجارة العالمية رفضت هذه الحجة مراراً في السابق.إلّا أنّ الولايات المتحدة قررت اليوم رفع القضية أمام جهاز تسوية الخلافات في منظمة التجارة العالمية.وترى الحكومة الكندية أنّ هذه الاستراتيجية الأميركية تحرم منتجي خشب البناء الكنديين من تسوية سريعة للخلاف في هذه الجولة الجديدة من النزاع، فإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ترفض المشاركة في تسمية قضاة جدد في جهاز تسوية الخلافات.يُذكر أنّ الجهاز المذكور لم يعد قادراً على العمل منذ 11 كانون الأول (ديسمبر) الفائت بسبب نهاية ولاية اثنين من قضاته. وبالتالي قد يمرّ وقت طويل قبل أن يستطيع هذا الجهاز التابع لمنظمة التجارة العالمية البتَّ في القضية وإصدار قرار.وفي أوتاوا قالت وزيرة التجارة الدولية في الحكومة الفدرالية ماري نغ “سنواصل الطعن في الرسوم التعويضية بكافة الوسائل الممكنة، لاسيما عن طريق طعننا القضائي الجاري في إطار اتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية”.وأعرب ممثلو كندا لدى منظمة التجارة العالمية عن أسفهم لرفض الولايات المتحدة اللجوء إلى استئناف التحكيم، الأمر الذي كان مهّد الطريق أمام دراسة جديدة للقرار الصادر الشهر الفائت.وتقول كندا إنّ الولايات المتحدة حصّلت نحو 3 مليارات دولار من الرسوم العقابية على الواردات الكندية من خشب البناء منذ عام 2017، وإنّ هذه الرسوم بلغت 20,8% على صادرات بعض شركات إنتاج الخشب الكندية.(راديو كندا / وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)