ولاية رابعة وحكومة أغلبية لحزب سكوت مو في ساسكاتشوان

حقق حزب ساسكاتشوان بقيادة سكوت مو انتصارًا ساحقًا على منافسه، الحزب الديمقراطي الجديد . وهذه هي الولاية الرابعة على التوالي للحزب  الذي سيكون له أغلبية قوية في الجمعية التشريعية في ريجاينا.

وفاز حزب سكوت مو بأكثر من 63٪ من الأصوات التي تم فرزها ليلة الانتخابات وسيحصل على 44 على الأقل من أصل 61 مقعدًا في الجمعية التشريعية.ولن يتم تحديد نتائج الدوائر التي كانت فيها الأصوات متقاربة إلا بعد فرز أصوات الناخبين عبر البريد. ويشمل ذلك الدائرة التي فاز بها منافسه ريان ميلي ، زعيم الحزب الديمقراطي الجديد .قال سكوت مو في خطاب النصر الذي ألقاه مساء أمس الاثنين : “الليلة ، إننا نحتفل حقًا بانتصار عظيم . أود أن أشكر أهل ساسكاتشوان على ثقتهم في حزبنا للمرة الرابعة. إنه شيء لا نأخذه كأمر مسلم به.”

تعهد سكوت مو مرة أخرى بأنه سيكون الرجل المناسب للوظيفة اللازمة لتحفيز الاقتصاد المتضرر من جائحة كوفيد 19.وهذه هي المرة الأولى التي ينتخب فيها سكوت مو رئيسًا للحكومة من قبل الناخبين. وتولى مقاليد المقاطعة في يناير كانون الثاني 2018 بعد استقالة براد وول. وقد انتُخب كنائب في عام 2011.وبعد شكر زوجته وأطفاله ووالديه وفريقه بالكامل ، غير سكوت مو نبرته بإرسال رسالة واضحة إلى حكومة جوستان ترودو.ولأكثر من عام ، كان سكوت مو معارضًا بشدة لضريبة الكربون الفيدرالية ، ورفع القضية إلى المحكمة العليا. وتعهد بأنه سيواصل الوقوف في وجه أوتاوا.ومن جانبه، ينتظر ريان ميلي، ‏ زعيم الحزب الديمقراطي الجديد فرز الأصوات البريدية التي من المقرر أن يبدأ غدَا الأربعاء لتأكيد فوزه في دائرته الانتخابية.وفي هذا مناخ من عدم اليقين بشأن إعادة انتخابه ، خاطب زعيم الديمقراطي الجديد ناشطي حزبه من مقرّ حملته الانتخابية واعترف بفوز نظيره سكوت مو، من حزب ساسكاتشوان.وقال ريان ميلي :”لقد تحدثت إلى سكوت مو. هنأته وقلت له إننا مستعدون للعمل معه في الملفات التي نتفق عليها. على الرغم من أن لدينا رؤى مختلفة حول العديد من الموضوعات ، فإننا هنا لتمثيل شعب ساسكاتشوان.”(راديو كندا الدولي / سي بي سي)