كوفيد-19: الأعداد ترتفع في المستشفيات ووحدات العناية المركّزة.

COVID-19
COVID-19

يتواصل عدد حالات كوفيد-19 في الارتفاع لدرجة مقلقة في كندا، وتتّخذ الحكومة الفدراليّة وحكومات المقاطعات المزيد من إجراءات الوقاية المتشدّدة للحدّ من انتشار العدوى.

وتركت الموجة الثانية من الفيروس تداعياتها الحادّة في البلاد، و بصورة خاصّة في أونتاريو وكيبيك، أكبر مقاطعتَين على التوالي من حيث عدد السكّان وحجم الاقتصاد.وفرضت حكومة دوغ فورد في أونتاريو وحكومة فرانسوا لوغو في كيبيك الإغلاق خلال الأعياد، ومن المتوقّع أن يُعلن لوغو عن المزيد من الإجراءات في وقت لاحق اليوم الأربعاء.وفي تورونتو، بلغت بعض المشارح أقصى طاقاتها في استيعاب الجُثث، وغصّت المستشفيات بعدد مرتفع من المصابين بمرض كوفيد-19.

وأعلنت وزيرة الصحّة في أونتاريو كريستين إليوت اليوم عن 3266 حالة جديدة من كوفيد-19، ويتجاوز العدد الثلاثة آلاف حالة منذ بضعة أيّام في المقاطعة.وفي كيبيك، أعلنت وكالة الصحّة العامّة عن 2641 حالة كوفيد-19 جديدة في المقاطعة، وعن ارتفاع عدد الحالات في المستشفيات ووحدات العناية المركّزة.وواجهت كيبيك خلال الموجة الأولى من الفيروس عددا كبيرا من حالات الإصابة والوفاة بسبب كوفيد-19 في مراكز الرعاية الطويلة الأمد.واضطرّت حكومة المقاطعة للاستعانة بالجيش الكندي الذي انتشر لمدّ يد المساعدة في عدد من الماركز التي تعاني نقصا في اليد العاملة.

وسعت الحكومة جاهدة لمواجهة الوضع وقدّمت حوافز ماليّة لعمّال الصحّة وعلاوات على الأجور لاجتذاب المزيد منهم نحو هذه المراكز.ويستمرّ عدد الحالات في الارتفاع في أونتاريو، وأعلن رئيس الحكومة دوغ فورد الإغلاق التام منذ الخامس والعشرين من الشهر الفائت، وسبق أن أعلن الإغلاق في عدد من المناطق التي ارتفعت فيها حالات كوفيد-19.وفي مدينة وندسور، اضطرّ المستشفى الإقليمي للاستعانة بمشرحة مؤقّتة كما قال ديفيد موسي الرئيس التنفيذي للمستشفى.وأضاف بأنّ أمكنة الدفن  في المنطقة تواجه عددا كبيرا من الوفيات،القسم الأكبر منها بسبب كوفيد-19.كما باشر أحد المستشفيات في لندن في أونتاريو بتكديس الجُثث في حاوية مؤقّتة.وكان اتّحاد المستشفيات في أونتاريو قد حذّر في أيلول سبتمبر الفائت من استمرار ارتفاع عدد حالات كوفيد-19 في المقاطعة.ودعا الاتّحاد رئيس الحكومة دوغ فورد إلى إعلان الإغلاق التام مدّة 28 يوما في المناطق المصنّفة حمراء في أونتاريو، أي في حالة التنبيه القصوى.وحذّر رئيس الاتّحاد أنطوني ديل، في تقييم قاتم للوضع، من أنّ نظام الرعاية الصحيّة يتعرّض للضغط أكثر من أيّ يوم مضى، ومن أنّ الوضع أكثر خطورة من السابق ويميل نحو المزيد من التفاقم كما قال.وغرّدت د. تيريزا تام مديرة وكالة الصحّة العامّة في كندا على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي مشيرة إلى أنّنا “تعلّمنا الكثير خلال العام الماضي حول كيفيّة الحدّ من انتشار عدوى كوفيد-19. وأظهرت الأدلّة أنّ إجراءات الصحّة العامّة المبكّرة والقويّة والمستمرّة هي مفتاح السيطرة على انتشار المرض كما كتبت د. تام.وأضافت بأنّ الإجراءات تكون فعّالة بقدر العمل الجماعي والعزم على رؤية الأمور من خلالها.(وكالة الصحافة الكنديّة/ راديو كندا الدولي)