حملة التطعيم محور لقاء بين ترودو ورؤساء حكومات المقاطعات

جاستن ترودو
جاستن ترودو

أجرى رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو محادثات مع رؤساء حكومات المقاطعات تناولت الجهود المبذولة للتصدّي لفيروس كورونا المستجدّ في كندا.

وشارك في المؤتمر التلفزيوني Teleconfrence أيضا وزير العلاقات بين الحكومة الفدراليّة وحكومات المقاطعات دومينيك لوبلان.وأكّد المجتمعون على أهميّة مواصلة التعاون من أجل توزيع اللّقاحات وإدارتها بطريقة فعّالة وعادلة كما ورد في بيان صدر عن مكتب رئيس الحكومة جوستان ترودو.ووصف رؤساء حكومات المقاطعات اللقاء بالإيجابيّ وأكّدوا قدرتهم على تطعيم الكنديّين بسرعة أكثر ممّا يجري حاليّا، وأنّه ينبغي أن تكثّف الحكومة الكنديّة وتيرة توزيع اللّقاحات لتتناسب مع وتيرة التطعيم المتسارعة.وانتقدت المقاطعات الأسبوع الماضي  تعامل أوتاوا مع توزيع اللّقاحات، ومارست الضغوط على حكومة جوستان ترودو من أجل الحصول على كميّات أكبر من لقاحي فايزر- بيونتيك و مودرنا اللّذَين اشترت كندا كمّيات كبيرة منهما.واتّهم ترودو من جهته بُطء  حملات التطعيم في المقاطعات، وقال إنّ الكنديّين مُحبَطون من رؤية اللّقاحات في الحاويات المبرّدة بدل إعطائها لهم، وذلك بعد أسابيع على انطلاق حملة التطعيم في البلاد.وبدأت الحملة في الرابع عشر من كانون الأوّل ديسمبر الفائت، مع وصول الدفعة الأولى من لقاحات فايزر- بيونتيك التي وافقت عليها وزارة الصحّة الكنديّة، كما وافقت في وقت لاحق على لقاح مودرنا الذي وصلت كميّات منه إلى البلاد.

assaha3

وتفيد البيانات أنّ حكومات المقاطعات أعطت  فقط نصف كميّات اللّقاحات التي تلقّتها إلى الكنديّين، على الرغم من أنّ وتيرة التطعيم ارتفعت في كلّ منها.وتقول السلطات الصحيّة في كيبيك إنّها كانت تحفظ كميّات من اللّقاحات في الحاويات المبرّدة بانتظار تلقّي المزيد منها، حرصا على ضمان إعطاء الجرعة الثانية للأشخاص الذين تلقّوا الجرعة الأولى.

وأعلنت حكومة المقاطعة مطلع العام عن استراتيجيّة جديدة، تقضي بتطعيم أكبر عدد ممكن من الأشخاص.وبإمكان المقاطعة إعطاء 250 ألف جرعة لقاح حتّى الثامن من شباط فبراير المقبل، موعد انتهاء حظر التجوّل حسب وزير الصحّة كريستيان دوبيه.وقد أعلن فرانسوا لوغو رئيس حكومة كيبيك حظر التجوّل من الثامنة مساء حتّى الخامسة صباحا في المقاطعة، الذي يستمرّمن التاسع من كانون الثاني يناير الجاري حتّى الثامن من شباط فبراير المقبل.وقال جيسن كيني رئيس حكومة ألبرتا عقب اللقاء إنّه ورؤساء حكومات المقاطعات الأخرى يشعرون بالقلق من ألّا تتناسب وتيرة التطعيم السريعة في المقاطعات مع كميّات اللّقاح التي توزّعها أوتاوا.”لقد أبلغنا، نظرائي وأنا، رئيس الحكومة جوستان ترودو حاجتنا الملحّة للحصول على أكبر عدد ممكن من اللّقاحات” رئيس حكومة ألبرتا جيسن كيني.

وقال بلين هيغز رئيس حكومة نيو برنزويك  إنّ رؤساء الحكومات  طلبوا الحصول على كميّة أكبر من اللّقاحات، واتّفق الجميع على أنّ مختلف مستويات الحكومات تعاونت في ما بينها منذ بداية الجائحة.“كانت هناك بعض الاتّهامات المتبادلة مطلع الأسبوع، وهذا مؤسف، والكلّ يدرك أنّ لعبة الملامة لا تفيد أحدا” قال بلين هيغز رئيس حكومة نيو برنزويك في حديث إلى سي بي سي، القسم الإنجليزي في هيئة الإذاعة الكنديّة.وأفادت بيانات نشرها  فريق البحث في موقع  “عالمنا في البيانات” Our Word in Data الذي يقع مقرّه في جامعة أوكسفورد البريطانيّة أنّ دولا عديدة ، من بينها إسرائيل ودولة الإمارات والبحرين والولايات المتّحدة وألمانيا وسواها، تجاوزت كندا في مجال التطعيم.وأعرب رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو عن ثقته بأنّ وتيرة التطعيم سوف تتسارع وأكّد  في حديث لإحدى الإذاعات في ويسلر في مقاطعة بريتيش كولومبيا، أنّ حكومته تقدّم الدعم والمساعدة للمقاطعات التي تتلقّى المزيد من جرعات اللّقاح المضادّ للفيروس. وتلقّت كندا 425 ألف جرعة من لقاحَي مودرنا وفايزر- بيونتيك حتّى نهاية العام الماضي.وتلقّى نحو من 195 ألف كندي اللّقاح حتّى الآن حسب بيانات مجموعة من الأكاديميّين الكنديّين.(وكالة الصحافة الكنديّة/ سي بي سي/ راديو كندا الدولي)