الحكومة الكندية تفرض ضريبة الكربون على مقاطعة ألبرتا

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أبلغت الحكومة الكندية حكومة ألبرتا أن ضريبة الكربون الفيدرالية ستدخل حيز التنفيذ اعتبارًا من مطلع يناير كانون الثاتي المقبل في هذه المقاطعة ، لتحل محل ضريبة المقاطعة على الكربون والتي تمّت إزالتها منذ بضعة أيام.

وقالت كاثرين ماكينا، وزيرة البيئة الكندية، “لقد بعثت برسالة إلى السيد نيكسون، وزير البيئة في ألبرتا، أُبلغه فيها أنه بسبب قرار حكومة ألبرتا الذي يسمح للناس بالتلويث مجانًا، سنفرض ضريبة فدرالية.”

وألغى رئيس حكومة ألبرتا جيسون كيني ضريبة الكربون في المقاطعة بمجرد توليه منصبه ، كما تعهّد به خلال الحملة الاتخابية المحلية الأخيرة.

كما اكّد أنّه سيحارب ضريبة الكربون الفيدرالية المفروضة منذ الأول من أبريل نيسان في أربع مقاطعات لا تملك ضريبة كربون خاصة بها. وبدأت سسكتشوان وأونتاريو إجراءات قانونية ضد الضريبة الفيدرالية.

وأضافت كاثرين ماكينا: “إنه أمر مؤسف. لأن ألبرتا كانت لديها خطة تضع سعرا للتلوث. نحن نحتاج بوضوح إلى ألبرتا للمشاركة في خطتنا الفيدرالية لأنها المقاطعة الأكثر انتاجا للانبعاثات في البلاد.”

وقالت وزيرة البيئة الفيدرالية إنه سيتم إرجاع 100٪ من عائدات الضرائب إلى المقاطعة و 90٪ ستذهب مباشرة إلى أسر ألبرتا. فعلى سبيل المثال، من المتوقع أن تحصل أسرة مكونة من أربعة أفراد على 888 دولارًا اتداءً من بداية عام 2020، و 700 دولار سنويًا للسنوات اللاحقة.

وسيتم استثمار 10% من العائدات في برامج توفير الطاقة للمؤسسات العامة ومجتمعات السكان الأصليين.

(راديو كندا الدولي / سي بي سي)