مكافحة التغيرات المناخية واجب كل الوزراء حسب مجموعات بيئية

ترى مجموعات بيئية في كندا أن على رئيس الحكومة جوستان ترودو أن يضمن أنّ كتاب تكليف كل واحد من وزرائه الجدد ينص على اتخاذ إجراءات ملموسة لمكافحة التغيرات المناخية.

وتقول في هذا الإطار إيزابيل توركوت من معهد “بمبينا” (Pembina Institute) للدراسات حول الطاقة
والتغيرات المناخية الواقع مقره الرئيسي في كالغاري إن الإجراءات الداعمة للبيئة يجب ألّا تكون حكراً على وزير البيئة فقط.

وترى توركوت أنه إذا كان الليبراليون بقيادة ترودو يُقرون بوجود حاجة ملحة لمكافحة التغيرات
المناخية، فعلى كافة أعضاء حكومتهم الجديدة اتخاذ القرارات على ضوء وقعها على البيئة.

ومن جهتها تقول كاترين أبرو، مديرة “شبكة العمل من أجل المناخ” (Climate Action Network)
الواقع مقرها الرئيسي في أوتاوا، إن على حكومة ترودو الجديدة أن تضع ثقلها من أجل الانتقال إلى اقتصاد أخضر.

وترى أبرو أن على ترودو إنشاء وزارة جديدة تكون مهمتها مساعدة كندا على الانتقال إلى هذا الاقتصاد الجديد، الصديق للبيئة، ومساعدة المواطنين والشركات على التكيف مع العملية الانتقالية.

ومن المنتظر أن يعلن زعيم الحزب الليبرالي الكندي عن تشكيلته الحكومية الجديدة بعد ظهر بعد غد الأربعاء.

وفاز الليبراليون بقيادة ترودو بولاية حكومية ثانية على التوالي في الانتخابات الفدرالية العامة الأخيرة في 21 تشرين الأول (أكتوبر) الفائت، ولكن هذه المرة بحكومة أقلية خلافاً للمرة السابقة في تشرين الأول (أكتوبر) 2015.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)
العودة