علماء الفلك يحققون اكتشافا كونيا غير مسبوق!

يقول علماء الفلك الذين يدرسون واحدة من أكثر المجرات غرابة في الشكل، إنهم عثروا على ثقب أسود في مركزها أكثر ضخامة مما اعتُقد سابقا، ما يشير إلى اصطدام 3 أنظمة نجمية معا.

ورُحّب بالاكتشاف باعتباره الأول على مستوى العالم. ووصفت وكالة الفضاء الأوروبية مجرة NGC 6240 بأنها “على
شكل فراشة أو جراد البحر”، وهي قريبة نسبيا من درب التبانة (على المستوى الكوني)، وتقع على بعد زهاء 400 مليون سنة ضوئية.

ووجدت دراسة جديدة قام بها فريق دولي من علماء الفلك، أن المجرة موطن لثلاثة من عمالقة المواد الكثيفة.
ويمكن أن تؤثر الثقوب السوداء المجاورة بشكل خطير على شكل المجرة بالنظر إلى قوة السحب الشديدة.

وستندمج هذه الثقوب السوداء الهائلة في يوم من الأيام في ثقب أسود وحيد، ولكن هذا قد يستغرق
مئات الملايين من السنين لكي يحدث. ووفقا للدراسة الجديدة، يوجد لدى كل من هذه الثقوب السوداء كتلة تبلغ زهاء 90 مليون مرة كتلة الشمس.

ويقول الفريق إن دراستهم يمكن أن تكون حاسمة في تعزيز فهم كيفية تطور الكون، الذي يستمر في التغير.
ويشير الاكتشاف الجديد إلى أن بعض أكبر المجرات المعروفة تشكلت بعد اصطدام عدد
من المجرات الأصغر ببعضها البعض، مع اندماج ثقوبها السوداء بسرعة أكبر مما كانت عليه الحال مع أنظمة أخرى أصغر.المصدر:RT
العودة