اليابان تضع بصمتها على الزمن الجيولوجي الأرضي بـ”عصر تشيبانيا”

كشفت مجموعة من الجيولوجيين أن الفاصل الزمني الجيولوجي الأحدث للأرض، يسمى “تشيبانيان”، حدث بين 770 ألفا و126 ألف سنة مضت.وتوصل العلماء إلى هذا الاكتشاف بفضل طبقة الرواسب الموجودة في جرف على ضفاف النهر بجنوب اليابان.

وسمي العصر الجيولوجي الجديد بـ”تشيبانيان” نسبة إلى المقاطعة اليابانية تشيبا، حيث وقع العثور على الرواسب.
وصدق الاتحاد الدولي للعلوم الجيولوجية مؤخرا على هذه التسمية. وتعد هذه المرحلة مهمة للغاية نظرا لأنها تكشف عن الانقلاب الأحدث للحقل المغناطيسي للأرض، وفقا لما جاء في مقالة نشرها موقع Eos.وفي مراحل مختلفة
من تاريخ كوكبنا، تبادل القطبان الشمالي والجنوبي للأرض، المواقع، وعندما يحدث هذا، فإنه يترك علامة
في الصخور في جميع أنحاء الكوكب. وقد تقدم رواسب جرف تشيبا باليابان، سجلا أكثر ثراء من
هذا الانعكاس من أي موقع آخر على الأرض.

وهذا الشذوذ المغناطيسي القطبي، المعروف باسم “انعكاس برنسيس-ماتوياما”، ما يزال موضوع نقاش
بين العلماء حتى الآن، حيث استخدمت ورقة بحثية نشرت عام 2014 في مجلة Geophysical Journal International
معلومات من طبقة من الرواسب الموجودة في إيطاليا لتزعم أن الانعكاس القطبي حدث في غضون بضعة عقود،
بينما جادل بحث آخر، نشر عام 2019، في مجلة Science Advances، بالاعتماد على معلومات
من تدفقات الحمم البركانية القديمة في هاواي، بأن الانعكاس استغرق ما يقارب نحو 22 ألف عام.

ويمكن لرواسب تشيبا أن تساعد في حل هذا الجدل، فضلا عن دراسة كيفية حدوث الانعكاس القطبي، في
محاولة لفهم ما يحدث اليوم على كوكبنا، خاصة وأن هناك تغييرات تحدث في أقطاب الكوكب
المغناطيسية في السنوات الأخيرة، والعلماء لا يفهمون تماما سبب ذلك.المصدر: لايف ساينس
العودة