المعارضة في أونتاريو تطالب بإقالة وزير الطاقة

دعا عدد من نوّاب المعارضة في أونتاريو  رئيس حكومة المحافظين المحليّة دوغ فورد إلى إقالة وزير البيئة المحلّي غريغ ريكفورد بعد أن استشهد هذا الأخير في الجمعيّة التشريعيّة بمدوّنة مشكّكة بالتغيّر المناخي.

وكان ريكفورد قد أثار الأسبوع الماضي غضب المعارضة عندما قال إنّه يزور احيانا كثيرة الموقع الالكترونيClimate Change Dispatch، كلايمت تشانج ديسباتش.

ويقول المسؤولون عن الموقع إنّهم لا يعتقدون بالإجماع العلمي المتعلّق بالاحتباس الحراري،
وتولّوا بأنفسهم مهمّة تفكيك تظريّات تغيير المناخ التي ينشرها “المهوّلون”.

وكان وزير الطاقة يتحدّث في معرض ردّه على أسئلة المعارضة حول قيام حكومة المقاطعة بإلغاء
مئات عقود الطاقة النظيفة، ما كلّف الخزينة 230 مليون دولار.

وكان ريكفورد محرجا منذ بداية الأسبوع وتهرّب من الردّ على أسئلة المعارضة عمّا إذا كان يعتقد بأنذ
التغيّر المناخي من صنع الانسان.

وقال ريكفورد إنّه لا ينكر التغيّر المناخي، ولكنّه من المهمّ تنويع مصادر المعلومات، ليوضح في وقت
لاحق أنّ الظاهرة واقعيّة.

“أنا أؤمن بالتغيّر المناخي وأعتقد أنّه نتيجة للنشاط البشري” قال وزير الطاقة في حكومة أونتاريو غريغ ريكفورد.

واعتبر بيتر تابونز النائب من الحزب الديمقراطي الجديد الذي يشكّل المعارضة الرسميّة في الجمعيّة
التشريعيّة في أونتاريو أنّ الوزير ريكفورد “عار على الحكومة” و أنّه آن الأوان لاستبداله بوزير آخر.

واعتبر مايك شراينر زعيم حزب الخضر في أونتاريو أنّ الوزير ريكفورد لم يعد يحظى بثقة الكنديّين.

وشجب جون فرايزر الزعيم المؤقّت للحزب الليبرالي المحلّي في اونتاريو موقف وزير الطاقة لأنّه لم يُجب على أسئلة المعارضة بأكملها، وتحدّث بشكل مقتضب للصحفيّين.

لكنّ رئيس الحكومة دوغ فورد رفض تأنيب وزير الطاقة للتصريحات التي أدلى بها في الجمعيّة التشريعيّة، وقال إنّ ريكفورد يؤمن على غراره هو شخصيّا بوجود التغيّر المناخي.(راديو كندا الدولي/ راديو كندا)
العودة