الصين تعيد فتح أسواقها أمام لحوم الأبقار والخنازير الكندية

قررت الصين إعادة فتح أسواقها أمام لحوم الأبقار والخنازير الواردة من كندا بعد حظر دام نحواً من أربعة أشهر.

هذا ما قاله اليوم رئيس الحكومة الفدرالية جوستان ترودو في تغريدة على موقع “تويتر” للتواصل، إذ أكّد التوصل إلى اتفاق مع الصين في هذا المجال ورأى أن ذلك يشكّل “خبراً ساراً للمزارعين الكنديين”.

“شكراً للسفير (دومينيك) بارتون ولصناعة اللحوم الكندية على مساهمتهما في إعادة فتح هذه السوق الرئيسية لمنتجي اللحوم لدينا ولعائلاتهم”، قال زعيم الحزب الليبرالي الكندي الفائز قبل أسبوعيْن بولاية حكومية ثانية. وبارتون هو سفير كندا الجديد في الصين.

ومن جهته رحّب رئيس “مجلس اللحوم الكندي” (CMC) كريس وايت بهذا الخبر لاسيما وأن الصين هي ثاني أكبر مستورد للحوم الخنازير الكندية وخامس أكبر مستورد للحوم الأبقار الكندية.

“إنه خبر ممتاز، لاسيما عشية سفر بعثة بقيادة صناعة اللحوم إلى الصين في مهمة نظمها المجلس
(’’مجلس اللحوم الكندي‘‘) بهدف لقاء المسؤولين الصينيين”، قال وايت.

لكن من غير الواضح بعد موعد استئناف تصدير اللحوم الكندية إلى الصين.

وهذا الحظر على استيراد اللحوم الكندية قررت الصين فرضه، أسوةً بقرارها منع استيراد
بذور الكانولا الكندية، بعد تدهور العلاقات مع كندا على خلفية قضية المديرة المالية لعملاق
الاتصالات الصيني “هواوي”، مينغ وانتشو.ففي الأول من كانون الأول (ديسمبر) الفائت أوقفت
السلطات الكندية سيدة الأعمال الصينية في فانكوفر بناءً على طلب من السلطات الأميركية.
وبعد تسعة أيام على ذلك اعتقلت السلطات الصينية الكندييْن مايكل كوفريغ ومايكل سبافور
واتهمتهما لاحقاً بالقيام بأنشطة تهدد الأمن القومي.

وتخضع مينغ للإقامة الجبرية في منزل تملكه في فانكوفر، وانطلق مسار إجراءات تسليمها للقضاء الأميركي الذي يتهمها بالالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على إيران وبسرقة أسرار صناعية.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)
العودة