كيف يُحدد الصيف الهندي وما هي مواعيده؟

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

يقولون في الشرق:” بين تشرين الأول وتشرين الثاني صيف ثانٍ، وفي كندا يتزامن غالبا “الصيف الهندي” مع وداعنا لشهر أكتوبر واستقبالنا لشهر نوفمبر في خضم فصل الخريف.

ما هي بوادر الصيف الهندي؟

يرى الاختصاصيون في الأرصاد الجوية أنه يجب توافر بعض المقاييس لنستطيع أن ننعت فترة دافئة بالصيف الهندي.

بادئ ذي بدء يأتي الصيف الهندي في فصل الخريف والدفء ودرجات الحرارة المرتفعة في هذه الأيام في غالبية المقاطعات الكندية لا يمكن اعتبارها صيفا هنديا لأننا لا زلنا في فصل الصيف.

كيف نحدد حدوث الصيف الهندي؟

يجب أن نكون قد دخلنا في فصل الخريف لنبدأ التمييز ما إذا كنا نعيش حقبة الصيف الهندي الذي يكاد يعد فصلا خامسا في كندا على الرغم من قصر مدته.

في أول تدنٍ كبير لدرجات الحرارة إلى حد تَشكّل طبقة طفيفة من الجليد حتى في فصل الخريف ويأتي بعدها مباشرة جوٌ لطيف دافئ ومشمس في غالب الأحيان يدوم ثلاثة أيام على الأقل، عندها فقط نستطيع أن نقول إننا نلنا شرف معاينة أيام الصيف الهندي البهيجة.

ومن عاين الطبيعة وملابسها في كندا خلال الصيف الهندي يعي تماما أن الخريف هو ملك الفصول في بلاد القيقب وأجملها على الإطلاق ويشيع في أجوائنا مظاهر بهجة وفرح ويملئنا بأحاسيس جميلة ويلهمنا بأجمل القصص والحكايات والإبداعات الفنية والشعرية والأدبية.

من أين أتت التسمية:

يقول المتخصص في علم الانسان أو الأنثروبولوجيا البروفسور الكندي سيرج بوشار بأن مصطلح “الصيف الهندي” يعود تاريخه إلى العلاقات بين فرنسا وشعوب الأمم الأوائل في كندا.خلال الحملات الفرنسية إلى أميركا، في وادي سان-لوران في كيبيك تحديدا كان الفرنسيون يهابون الشتاء والصقيع وكان السكان الأصليون يشرحون لهم أن هناك طقسا دافئا ينتظرهم بعد أول موجة صقيع يشهدها الخريف. ويشير عالم الانثروبولوجيا الكندي إلى أن الانكليز أطلقوا فيما بعد على التوصيف الذي قدّمه السكان الاصليون مصطلح الصيف الهندي.(المصدر: الصحافة الكندية، هيئة الإذاعة الكندية)