القضاء العراقي الأعلى يدعو لتنفيذ خطة المرجعية الدينية ويطالب بعدم العنف

دعا مجلس القضاء العراقي الأعلى للالتزام بخارطة الطريق التي رسمتها‎ ‎المرجعية الدينية، وقيام القوات الأمنية بواجبها في حفظ الأمن والنظام ‏وسلامة المتظاهرين وعدم استخدام العنف ضدهم.

وقال المجلس اليوم الأحد، إنه “عقد جلسته الاعتيادية الرابعة عشرة صباح هذا اليوم وبحث التظاهرات
التي تشهدها البلاد ودعا‎ ‎القوى السياسية والحكومة والمتظاهرين السلميين إلى العمل بخارطة الطريق
التي رسمتها‎ ‎المرجعية الرشيدة في خطبتها المؤرخة في 8/11/2019”.

ودعا البيان المتظاهرين إلى الالتزام بسلمية التظاهرات “التي أكدت على ‏سلميتها المادة 38
من الدستور وعدم فسح المجال أمام البعض لاستغلال التظاهرات والاعتداء على الممتلكات
العامة والخاصة لأن ‏ذلك يشوه المظهر الحضاري السلمي للتظاهرات”.

وطالب المجلس “اللجان القضائية التحقيقية التي شكلت في المحافظات بخصوص حوادث ‏
الاعتداء على المتظاهرين بسرعة إنجاز التحقيق مع المتهمين الذين تم توقيفهم وصدرت
بحقهم مذكرات قبض ‏وتقديم المذنبين منهم للمحاكمة ومحاسبة من اعتدى على الممتلكات العامة والخاصة وفقا للقانون”.

يذكر أن المرجعية الدينية اتهمت في خارطة الطريق التي رسمتها قبل يومين أطرافا وجهات داخلية وخارجية “كان لها في العقود الماضية دور بارز في ما أصاب العراق من أذى بالغ وتعرض له العراقيون من قمع وتنكيل” بالسعي اليوم لاستغلال الحركة الاحتجاجية الجارية لتحقيق بعض أهدافها.

ودعت المرجعية الدينية المشاركين في الاحتجاجات وغيرهم أن يكونوا “على حذر كبير من استغلال هذه الأطراف والجهات لأي ثغرة يمكن من خلالها اختراق جمعهم وتغيير مسار الحركة الإصلاحية”.

ولفتت إلى أن “أمام القوى السياسية الممسكة بزمام السلطة فرصة فريدة للاستجابة لمطالب المواطنين وفق خارطة طريق يتفق عليها، تنفّذ في مدة زمنية محددة، وتضع حدا لحقبة طويلة من الفساد والمحاصصة المقيتة وغياب العدالة الاجتماعية، ولا يجوز مزيد المماطلة والتسويف في هذا المجال، لما فيه من مخاطر كبيرة تحيط بالبلاد”.المصدر: السومرية
العودة