محتجون عراقيون يحرقون مبنى القنصلية الإيرانية في النجف

أقدم متظاهرون في محافظة النجف العراقية على إحراق مبنى القنصلية الإيرانية وسط المحافظة، عقب أنباء عن وقوع إصابات في صفوف المحتجين بسبب صدامات مع قوات الأمن. وأشار مراسلنا في العراق،
إلى أن قوات الأمن حاولت منع المتظاهرين من الوصول إلى مبنى القنصلية، مما أدى إلى وقوع صدامات بين الطرفين نتج عنه إصابة 32 متظاهر.وأضاف المراسل، أن السلطات العراقية سارعت إلى إرسال قوة من
مكافحة الإرهاب إلى مقر القنصلية لتأمينها.من جهته، أكد محافظ النجف لؤي الياسري، أن الحكومة
المحلية ماضية في طريق “وأد الفتنة” وعدم استخدام العنف ضد المتظاهرين، مشيرا إلى أن الحكومة
المحلية بادرت بالتواصل مع المحتجين للعدول عن التصعيد الأخير.وقال الياسري في رسالة وجهها
للمتظاهرين: “شهدنا معكم ومنذ يوم أمس الثلاثاء، خروج مجاميع من الشباب الناقمين على الأوضاع السلبية
التي نعمل جميعا على إيجاد الحلول لإنهائها بأسلم الطرق وذلك بالالتزام بتوجيهات المرجعية العليا
وبرغبة العراقيين جميعا بعدم الانجرار نحو العنف والعنف المقابل”.

وأضاف، أن “ما يؤسف له قيام هؤلاء الشباب بقطع الطرق وإشعال النيران في بعض الأماكن الحيوية والرئيسية في المحافظة للتعبير عن احتجاجهم وتصعيد لغة الاحتجاج”.

وأشار إلى مبادرة الحكومة المحلية والقيادات الأمنية بالتواصل مع المحتجين للعدول عن التصعيد
وذلك من أجل المحافظة وأبنائها.

وأغلق محتجون في وقت سابق عددا كبيرا من الطرق في مدن بجنوب العراق،
كما أغلقت الدوائر الحكومية والمدارس في مدن الكوت والبصرة والحلة والنجف أبوابها، واستمرت الاحتجاجات من دون وقوع أعمال عنف.المصدر:TR
العودة