تكلفة الكوارث الطبيعيّة مرتفعة في كندا خلال السنتين الماضيتين

ارتفعت تكلفة الكوارث الطبيعيّة في كندا خلال السنتين الماضيتين لتقارب 500 مليون دولار خلال اثنتين من السنوات الثلاث الماضية، وسط تحذير للكنديّين من أنّ بلادهم كانت من أكثر الدول المتضرّرة من التغيّر المناخي عام 2018.

وقد ارتفعت التكلفة في السنوات القليلة الماضية مقارنة بما كانت عليه  في السنوات الخمس الأخيرة التي
سبقتها، حيث بلغت 360 مليون دولار في السنة كمعدّل وسطي.

ويشار إلى أنّ المقاطعات الكنديّة تستفيد من برنامج المساعدة الفدرالي عندما تتجاوز تكلفة الكوارث
الطبيعيّة كالفيضانات وحرائق الغابات مبلغا محدّدا مسبقا بناء على عدد سكّان كلّ مقاطعة.

وشكّلت الفيضانات الربيعيّة والأمطار الغزيرة 80 بالمئة من الأحداث المرتبطة بالطقس التي استفادت من برنامج المساعدة الفدراليّة، بالإضافة إلى أحداث أخرى مثل حرائق الغابات وعاصفة الجليد.

وأمام حكومات المقاطعات مهلة ستّة أشهر لتقديم طلب للإفادة من المساعدة الفدراليّة في حالات
الكوارث الطبيعيّة، ولكنّ تلبية الطلب تستغرق بضع سنوات أحيانا.

وعلى سبيل المثال،حصلت  مقاطعة مانيتوبا عام 2016 على الموافقة النهائيّة لطلب مساعدة
تقدّمت به عام 2012 بعد أن اجتاحتها أمطار غزيرة.

لكنّ مهلة  البتّ في الطلبات تكون أسرع في بعض الأحيان، وقد حصلت مقاطعة بريتيش
كولومبيا  أواخر العام 2017 على الموافقة النهائيّة على طلب مساعدة تقدّمت به خلال فصل الصيف
من العام نفسه بعد أن اجتاحتها حرائق الغابات.

وقد حذّرت وزارة البيئة والتغيّر المناخي في تقرير أصدرته الربيع الفائت من أنّ درجات الحرارة ترتفع في كندا بمعدّل ضعفي المتوسّط العالمي.

“سوف تزداد وتيرة درجات الحرارة المرتفعة والشديدة الارتفاع ، ممّا يزيد من خطورة الجفاف وحرائق الغابات” كما ورد في التقرير.

وقد حلّت كندا في المرتبة التاسعة من بين الدول الأكثر تأثّرا بالتغيّر المناخي عام 2018 وفق تقرير نشرته مجموعة الضغط السياسي الأوروبيّة “جيرمان واتش”.

وينبغي حسب معدّي هذا التقرير أن يرى الكنديّون هذا الترتيب لبلادهم كمؤشّر وتحذير بأنّهم معرّضون لأحداث طقس متكرّرة وكوارث نادرة واستثنائيّة.(وكالة الصحافة الكنديّة/ راديو كندا الدولي)
العودة