ما تطلبه دول ضحايا تحطّم الطائرة الأوكرانية من إيران

وضع ممثلو الدول المتضررة من إسقاط طائرة الرحلة PS752 التابعة للخطوط الجوية الدولية الأوكرانية في إيران،  خطة من خمس نقاط لإعادة الجثامين الضحايا إلى أوطانهم بشكل صحيح وضمان تنقّل موظفيها القنصليين في الأراضي الإيرانية دون عوائق.

وأعلنت مجموعة التنسيق والتدخل الدولية لعائلات ضحايا الرحلة  PS752، التي اجتمعت اليوم الخميس
في مكاتب المفوضية العليا الكندية في لندن، عن اتفاق إطاري سيتم اقتراحه على لبحكومة الإيرانية.

وفي مؤتمر صحفي عقده بعد الاجتماع مع نظرائه من البلدان المتضررة من المأساة، قدم وزير الخارجية الكندي
فرانسوا فيليب شامبان مضمون الخطة.

وقال إن الاتفاق الإطار يركز على خمسة نقاط رئيسية “ستوجه تعاملنا مع سلطات طهران” :

  • ضمان تنقل ممثلي البلدان المتضررة من المأساة دون عائق حتى يتمكنوا من تقديم الخدمات
    القنصلية لأقارب الضحايا.
  • التأكد من أن عملية تحديد هوية الضحايا تتم بكرامة وشفافية ووفقًا للمعايير الدولية.واحترام رغبات
    العائلات فيما يتعلق بإعادة الجثامين إلى أوطانها.
  • ضمان إجراء تحقيق دولي مستقل وشامل وشفاف مفتوح للبلدان المتضررة وفق قواعد منظمة الطيران المدني
    الدولي (ICAO).
  • التأكد من أن إيران تتحمل المسؤولية الكاملة عن تدمير هذه الطائرة وأن تقر بمسؤولياتها تجاه أسر الضحايا ،
    بما في ذلك التعويض.
  • ضمان مساءلة المسؤولين عن ذلك من خلال تحقيق جنائي مستقل يتم عبر إجراءات قضائية شفافة وغير متحيزة.”العائلات تريد إجابات. جميع البلدان المجتمعين هنا اليوم تريد إجابات. العالم يريد هذه الإجابات ولن نتوقف حتى نتمكن من الحصول عليها.”، فرانسوا فيليب شامبان، وزير خارجية كنداوكرّم وزيرا الخارجية الكندي والبريطاني يوم الخميس من لقوا مصرعهم في تحطّم الطائرة قبل انطلاق أشغال الإجتماع.

    وشارك وزير الخارجية الكندي فرانسوافيليب شامبان والبريطاني دومينيك راب مع وزراء خارجية
    أوكرانيا والسويد وأفغانستان في إضاءة شموع لتأبين الضحايا في المفوضية الكندية العليا في
    لندن ووقفوا دقيقة حداد قبل بدء الاجتماع.

    وكان للدول الخمس مواطنين على متن الطائرة المنكوبة التي سقطت في 8 يناير كانون الثاني
    بعد فترة وجيزة من مغادرتها طهران في طريقها لكييف. وشكلت الدول الخمس مجموعة رد دولية لتنسيق
    خطواتهم المقبلة. وطرحت أوكرانيا وكندا احتمال مقاضاة إيران.

    واعترفت إيران يوم السبت بأنها أسقطت الطائرة التابعة للخطوط الأوكرانية الدولية بالخطأ بعد أن
    أنكرت في البداية أي علاقة لها بالحادث. وقتل كل ركاب الطائرة البالغ عددهم 176 شخصا ومن بينهم 57 كنديا.

     وكان أغلب من على متن الطائرة المنكوبة من الإيرانيين أو مزدوجي الجنسية والكثير منهم طلبة
    كانوا عائدين لجامعاتهم في الخارج أو لأسرهم في موطنهم بعد زيارة أقارب في إيران. وكان الكثير
    من الضحايا أكاديميين وباحثين وطلابا لهم صلة بتسعة عشر جامعة كندية.(راديو كندا الدولي / سي بي سي / رويترز)
    العودة