كيبيك متفائلة ببيع أونتاريو الطاقة الكهرومائية رغماً عن رفض جديد

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

ترى كل من حكومة مقاطعة كيبيك و”هيدرو كيبيك” (Hydro-Québec)، شركة الكهرباء العامة في المقاطعة، أن إقناع مقاطعة أونتاريو بشراء المزيد من الطاقة الكهرومائية الكيبيكية سيستغرق بعض الوقت، لكنهما تظلان متفائلتيْن بأن جارة كيبيك الغربية ستستورد المزيد من هذه الطاقة النظيفة في نهاية المطاف.

“أعتقد أن الأمر منطقي”، قال رئيس مجلس إدارة “هيدرو كيبيك” إريك مارتيل اليوم، “لا أرى أي سوء نية (…)، أعتقد أن لدى أونتاريو فائضاً (في الكهرباء)، فلماذا سيقدمون على شراء الكهرباء الآن؟”.

وكانت حكومة أونتاريو قد كررت أمس رفضها شراء المزيد من الطاقة الكهرومائية من شركة الكهرباء العامة في كيبيك.

ويشارك رئيسا حكومتيْ أونتاريو وكيبيك، على التوالي دوغ فورد وفرانسوا لوغو، في مؤتمر “مجلس الفدرالية” المنعقد منذ يوم أمس في ساسكاتون، كبرى مدن مقاطعة ساسكاتشيوان في غرب كندا، والذي ينتهي اليوم.

وتسعى حكومة لوغو لإقناع أونتاريو، كبرى مقاطعات كندا من حيث عدد السكان وحجم الاقتصاد، بشراء المزيد من الطاقة الكهرومائية الكيبيكية بدل ترميم محطاتها النووية المنتجة للكهرباء.

وبالرغم من أن عملية ترميم المحطات النووية عالية التكلفة، فالموضوع بالغ الحساسية بالنسبة لأونتاريو، إذ يعمل في محطاتها هذه أكثر من 18 ألف شخص.

من جهته يظل وزير الطاقة والموارد الطبيعية في حكومة كيبيك، جوناتان جوليان، متفائلاً. “سعر الكيلو واط الساعي (في أونتاريو) يبلغ حالياً 13 سنتاً، ونحن قادرون على تقديم عرض أنسب بكثير من حيث التكلفة”.

ويرى الوزير جوليان أن سلطات أونتاريو ستقتنع أكثر بالعرض الكيبيكي مع مرور الوقت، وهو يعتزم بحث الموضوع مجدداً مع نظيره في حكومة أونتاريو، غريغ ريكفورد، الأسبوع المقبل في مقاطعة بريتيش كولومبيا خلال اجتماع وزراء الموارد الطبيعية في المقاطعات.

وفي غضون ذلك تعلق “هيدرو كيبيك” آمالاً على نجاح مفاوضات بدأتها مع بلدية نيويورك لتصدير الطاقة الكهرومائية إلى العاصمة الاقتصادية والمالية الأميركية بعد العقد الهام الذي وقعته مع سلطات ماساشوستس لتصدير الطاقة الكهرومائية إلى هذه الولاية الساحلية في شمال شرق الولايات المتحدة.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)