رئيس حكومة ساسكاتشيوان مرتاح للقائه بنائبة رئيس الحكومة الفدرالية

رأى رئيس حكومة مقاطعة ساسكاتشيوان سكوت مو أن اجتماعه بنائبة رئيس الحكومة الفدرالية وزيرةِ العلاقات مع حكومات المقاطعات كريستيا فريلاند كان ودياً ومفيداً.

وعُقد الاجتماع بعد ظهر أمس في مكتب مو في مبنى الجمعية التشريعية لساسكاتشيوان في ريجاينا،
غداة اجتماع فريلاند برئيس حكومة مقاطعة ألبرتا جايسن كيني.

ودام الاجتماع نحو ساعتيْن، وقال مو بعد نهايته إن فريلاند لم تقدّم له أي تعهّد حول قائمة مطالبه للحكومة الفدرالية،
من ضمنها إلغاء الضريبة على الكربون وإدخال تعديلات على برنامج “مدفوعات المساواة” (equalization payments) الفدرالي، لكنه أشار إلى أن ذلك لم يكن الهدف من عقد الاجتماع، موضحاً أن هدف زيارة فريلاند كان الاستماع إلى
ما يعتبره التحديات التي تواجه مقاطعته. إلّا أنه أشار إلى أنه يتوقع تحركاً قريباً من حكومة جوستان ترودو الليبرالية
في أوتاوا للنظر في مطالب ساسكاتشيوان.

“كان اجتماعاً أكثر ودّاً بكثير” من الاجتماع مع رئيس الحكومة الفدرالية، قال مو عن لقائه بفريلاند،
مضيفاً أن هذا اللقاء يشكّل “فرصة لانطلاقة جديدة في علاقتنا مع الحكومة الفدرالية” وأن لديه الكثير
من الاحترام لنائبة رئيس الحكومة الكندية التي سبق له أن تعاون معها. ووصف مو فريلاند بـ”الشخص الكُفؤ” الذي
يطيب العمل معه.

وكان رئيس حكومة ساسكاتشيوان قد وصف اجتماعه بترودو في أوتاوا في وقت سابق من الشهر الحالي بأنه مخيّب للآمال، مضيفاً أن مقاطعته ستبحث عن طرق لعزيز سلطاتها داخل كندا.

وتقع ألبرتا وجارتها الشرقية ساسكاتشيوان في البراري الكندية في الغرب الكندي، وهما على التوالي أغنى مقاطعتيْن بالنفط، ولم يفز الحزب الليبرالي بقيادة ترودو بأيٍّ من مقاعدهما الـ48 في مجلس العموم في الانتخابات الفدرالية العامة الأخيرة في 21 تشرين الأول (أكتوبر) الفائت.(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)
العودة